17 Jul
17Jul

يا ربّي يسوع، ما منستغرب كيف هالعذارى الخمس الحكيمات قدرو فاتو عالعرس، لأنّن كانو متحضّرين ومستعدّين للتأخير، بعكس العذارى الجاهلات.


بس كمان ما رح نستغرب يا ربّ هالعذارى الخمس الجاهلات لأننا كتير من الإيّام منكون متلن مش مستعدين ليوم الإستحقاق، لأننا عم نلتهي بالقشور وما عم نحسّ بالنعم والعطايا اللي فايضا علينا.


يا ربّي يسوع، اليوم منتأمّل بالقدّيسة مارينا، هالإنسانة اللي اشتغلت على ذاتا وحبّت إنها تكون من هالعذارى الحكيمات، ونعرف ناخد منها هالتواضع وتقبّل الإضطهادات حبًّا فيك، وهيك منكون مستعدّين للقاءك يوم اللي بتدعينا فيه للملكوت السماوي.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.