26 May
26May

يا ربّي يسوع، لمن سألك أحد الكتبة عن أولى الوصايا، دغري جاوبتو بأولويّة العبادة للربّ، وبإنّو محبّة الله هيّي من محبّة الآخر من كل القلب.

يا يسوع، هالوصيّة المرتكزة على حبّ الله بالقريب، هيّي أساس ومبدأ حياتنا اللي بدنا نمشي عليه تا نقدر نوصل لعندك من خلالو، يعني وصيتان بوصيّة واحدة.

يا ربّي يسوع، معك الصلاة هيّي حياة بتتجسّد بمحبّة القريب، وإذا ما تجسّدت بتبقى عواطف ما إلها محل عندك، ومع الوقت بتموت.

يا ربّي يسوع، إنت الحبّ الحقيقي اللي التزمتو فينا وودّاك للصلب والموت، ومش هينة علينا إننا نلتزم فيك وبعضنا ببعض لأننا عم نستسلم لأنانيّاتنا وعم نتكبّر عالنعمة، بس عم نحاول نكون أمناء لحقيقة عمادنا اللي بنيتو على المحبّة المتبادلة.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.