16 Dec
16Dec

يا ربّي يسوع، إنت بتكشفلنا سرّ قوّة الحقيقة بكلّ أبعادا، لمّن الله الآب بيشهدلك لأنّو هوّي أرسلك، وأعمالك هيّي بتشهدلك كمان.

يا ربّي يسوع، بحياتك العلنيِّة على أرضنا واجهت كتير صعوبات، وخاصّة من الشعب اللي بيعدّ حالو المختار من الله، ورغم كلّ شي عملتو من آيات ومعجزات، ما صدّقو إنّك إبن الله اللي أرسلك، وكانت أعمالن السيئة بتشهد على ضياعن وعلى خطاياهن، بينما الأعمال اللي إنت كنت تعملا شهدت على إنتماءك للآب.

نحنا اليوم، يا ربّي يسوع، بضياع، لأننا ما عم نعرف إذا أعمالنا، عم تثمر وتشهدلك أو عم تشهد لأنانيِّتنا، ساعدنا تا نعيش متِّحدين فيك بكلّ أقوالنا وأعمالنا تا يتمجّد إسمك فينا.



/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.