14 Oct
14Oct

يا ربّي يسوع، قلبك الكبير والحنون ما فيه يتركنا ضايعين بمتاهات هالحياة ودهاليزا ومغرياتا، وكلنا ثقة إنّك حاضر مع كل إنسان منّا، وعم تهمس بقلوبنا تا تعبّرلنا عن مدى حبّك لإلنا، وتدعينا للتوبة والرجوع لحضن الآب السماوي.


يا ربّي يسوع، إنت الحاضر دايماً وأبداً حدّ الإنسان اللي خلقتو عا صورتك ومثالك تا يعيش الفرح ويختبر مدى حبّك لإلو، بتأكّدلو إنّك بتضلّك حاضر معك، حتّى بوقت الضعف، تا تنجّيه من كل خطاياه ومن أذى الشرير.


هيدا هوّي الحبّ الحقيقي والمجّاني يا ربّي يسوع، اللي من خلالو منتعلّم كيف نحب ونبذل حياتنا بخدمة إخوتنا وأخواتنا، حبّا فيك.


تعا يا يسوع وإجتاح قلوبنا وغيّر ذواتنا تا نقدر نغيّر وجّ الأرض من خلال طريقة حبّنا لإلك ولبعضنا البعض.



/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.