06 Oct
06Oct

يا ربّي يسوع، شو صعبة وقاسية كلمة الحق، مع إنها بتحملنا الحياة بكل معانيها، وخاصة للفرّيسيّين والكتبة، حرّاس الشريعة، وأكيد كلمتك صعبة عند كل إنسان بدّو يعيش مسيحيتو بس عا طريقتو.


وبعدن خلفاء الكتبة والفرّيسيّين، المسيحيّين، يا ربّي يسوع، عم ينتفضو عا كلامك اللي بدو جرأة تا يقدر يمشي فيه الإنسان، لأنّو بدّو عمل بحسب وصاياك الصعبة إنّو يحملها ويعيش فيها، وأوقات نحنا منهم.


يا ربّي يسوع، إنت الحقيقة المطلقة، وقد ما حاول الإنسان، المتشبّع بأنانيتو، إنّو يلغيها ما رح يقدر لأنّو رح يعرف إنّو هوّي ناقص، بس كل ما يتقرّب منّك رح يعرف قدّيش قلبك كبير وقدّيش بتحبنا وبتغفرلنا.


يا ربّي يسوع، كيف بيقدر الإنسان إنّو يكون بعيد هلقد عنّك؟ تعا وكون إنت مرجعيّتنا بكلّ حياتنا، ورح نشهد لإلك ولنورك اللي بينوّر كل حياتنا وبيملّيها فرح وسلام.



/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.