16 Sep
16Sep

بيخبرو عن زلمي و مرتو كان عندن دكّان و شغلُن ماشي منيح.

فجأة صارت المشاكل الإقتصاديّة و بلّشت تجارتُن تخسَر و سكّر الدكان.

هالعيلة مؤمنة كتير بس لمّا صار معن هيك الزلمي صار يقول ليش نحنا؟
ليش صار هيك؟
كيف بدنا نعيش؟

و مرتو تقلّو هيدي مشيئة الله و ربنا ما بيترك حدا بس ما كان شي ينفع تا يخفّف عنّو.

بيوم من الإيام بتلبُس المرا تياب سود متل وقت الحداد.

سألها جوزها مين مات؟
جاوبتو: الله!

قلها: مش حلو هالحكي!

قالتلو: إنت عم تتصرّف كأنو ما في الله و كأنّك وحدَك و فقدت إيمانك فيه!

قلها: أكيد بآمن بس خايف من بكرا...

قالتلو: ما فيك تآمن بيسوع بس ما بتوثق فيه!!
سلّمو مبارح و اليوم و بكرا و هوي بيتصرّف!

ما تخافوا قد ما كان الظرف صعب، حافظوا عا إيمانكن و ثقتكن بملك السّما، يسوع حاضِر عاطول... والله معكن.


المصدر : صفحة Jesus My Lord

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.