21 Dec
21Dec

حاز "دون ريتشي" وهو مواطن أوسترالي على وسام تقدير من الحكومة الأوسترالية. لماذا؟

كان دون ريتشي يسكن في منطقة ساحلية تطلّ على البحر وقد لاحظ أنّ من يودّ الإنتحار كان يأتي ويلقي بنفسه من على صخرة قريبة منه.

فقرّر أن يراقب الشاطئ كل يوم فإذا لاحظ أنّ أحدهم يودّ الإنتحار كان يمنعه بالقوّة ثمّ يدعوه إلى بيته ليتحاوروا وقد تمكّن بهذه الطريقة أن يخلّص أكثر من ٤٠٠ شخص من الموت!!

في الحقيقة كان دون ريتشي يبالي بمصير هؤلاء وحاضراً من أجلهم، بعكس قايين الذي عندما سأله الربّ عن أخيه هابيل أجابه :

«لاَ أَعْلَمُ! أَحَارِسٌ أَنَا لأَخِي؟»
(تك ٤: ٩)

ونحن هل نحن حاضرون لعائلاتنا ولأولادنا؟ هل نهتمّ بحال أخوتنا؟
أم نقول "لا وقت لنا" "مش ناقصنا" أو "لا علاقة لنا.."؟
أو كما قال أحدهم : "شو وقفت علي؟؟"

في هذا الزمن المقدّس نعيّد ميلاد ربّنا يسوع المسيح الذي إهتمّ بنا وأحبّنا حتّى المنتهى فتجسّد ومات لأجلنا كي يخلّصنا و يهبنا حياته الأبديّة!

يا فرحنا!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.