27 Aug
27Aug

كان يوجد أمير يبحث عن فتاة جميلة وطيّبة لتكون الأميرة القادمة فكلّفه والده ببعض الأعمال في مدينة مجاورة لهم وعندما ذهب لتلك المدينة قابل فتاة جميلة و سمحت الظروف أن يتكلّم معها فأُعجِب بها ففكّر الأمير ورأى أنّه يريد أن يتزوّج الفتاة عن حب أي بإرداتها وليس خوف ورهبة من مركزه أو طمع في شخصه فقرّر أنه يجب أن يتنازل عن ملكه لبعض الوقت ليشتغل نجّاراً في القرية حتى يمكنه أن يشتغل صباحاً ومساءً يتعارف على أهل القرية وفعل هكذا.


كان عندما يأتي المساء يذهب إلى أهل القرية ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم ويتعامل معهم.


فالفتاة أحبّته وأُعجبت به.

ففي ذلك الوقت تقدّم إليها وأعلن لها سرّه وعندما تزوّجها عاد إلى ملكه.





عزيزي القارئ...


هكذا فعل الربّ معنا أنّه تنازل عن ملكه وصار إنساناً مثلنا كي يكون حبنا له حقيقي نابع من قلوبنا لأنه لو كان تجسّد بملكه لكنّا أطعناه خوفاً منه أو من ملكه.


فالآن إسال نفسك هل تقبل هذا الحب الذي قدّمه لك المسيح؟



#خبريّة وعبرة
/خدّام الربّ/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.