09 Mar
09Mar

خبريّتنا اليوم عن النحّات الشهير مايكل أنجلو اللي زارو شخص بالوقت اللي هو ع وشك الإنتهاء من إحدى منحوتاتو.

وبتاني زياره لأنجلو، تعجّب الزاير لمّا شافو بعدو عم يشتغل بذات التمثال.

وسألو بتعجّب :
- أكيد ما كنت كل هالفتره عم تشتغل بهالتمثال!

وجاوبو أنجلو:
- بلى.
كنت عم بشتغل فيه كل الوقت!
كنت عم نقّح هالجهه! ونعّمت قسم من الوجه.

ونفّرت الشفاف شوي، وبيّنت عضلات الإيدين والإجرين، وكنت منهمك بوضع اللمسات الأخيره للتمثال.

قلّو الزاير:

- لكن، بيتهيّألي إنّو هالتفاصيل الزغيره مش مهمّه إطلاقًا، لا بل بالنسبه إلي هي تافهه جدًّا.

ساعتها، تطلّع فيه مايكل أنجلو وجاوبو:
- بالنسبه إلك، هيدا أمر تافه، لكن بالنسبه إلي، هالتفاصيل التافهه هي حجر عثره بطريق الكمال.

والكمال منّو تافه أبدًا.



زوّادة اليوم بتسألك :

وإنت شو بدّك: حياة عاديّه، متل الكلّ، وماشي حالها، ومعقوله، ومليانه بالتفاصيل الزغيره اللي بعد بدّها شغل؟ أو حياة ما عم بتوقّف الشغل فيها، لأنك ما رح تقبل بأقلّ من الكمال؟


المصدر : صوت المحبّة

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.