09 Jan
09Jan

حقاً إنّ سابقك القدّيس يوحنا المعمدان ملاك يمهّد الطريق امامك يا إبن الله!

أوصاف كثيرة أغدقت عليك أيها القدّيس العظيم:

السابق/ لأنك سبقت الرب فأعددت له الطريق
الصابغ/ أي المُعمِّد الذي عمّد الرب يسوع نفسه
الشهيد/ الذي كلّفتك شهادتك للحق والوقوف في وجه هيرودس حياتك ثمنًا

نسيب عمانوئيل/ بما أنك إبن أليصابات نسيبة العذراء مريم أم الله

صديق العريس/ الذي قال عن نفسه: عليّ أن أنقص وهو يزيد ،
ملاك الرب/ نبي العهدين القديم والجديد/ وإيليا الجديد/ الذي جاء بروح ايلياوالنذير/ الذي نذر من بطن أمه
«لأنَّهُ يكونُ عظيمًا أمامَ الرَّبِّ، وخمرًا ومُسكِرًا لا يَشرَبُ، ومِنْ بَطنِ أُمِّهِ يَمتَلِئُ مِنَ الرّوحِ القُدُسِ»
(لوقا ١: ١٥).


وأيضاً إنك قدّيس الفرح! الذي أعلن إقتراب ملكوت الله، وأنبأ بالعريس الأبهى جمالاً بين البشر!

لذلك أنت مستحق كل إكرام وتقدير فتشفّع فينا يا قدّيس الله!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.