10 Oct
10Oct
إعلان خاص

يقدم المسيح مثلا آخر لسيد يقيم أحد عبيده وكيلا له للعناية باحتياجات العاملين عنده، ويسافر فترة.

ثم يتساءل عن صفات العبد الأمين الحكيم، ويجيب بأنه هو الذي يعطي طعاما لكل من في البيت في الوقت المناسب.


"العبد": كل مسيحي: أب أو أم أو خادم مسئول أن يرعى ويخدم غيره.

"الأمين": الذي يتمم واجباته على الوجه الأكمل.

"الحكيم": من يستعد لأبديته بالسهر الروحي.

"سيده": المسيح.

"خَدَمِهِ": كل النفوس المحيطة بالمسيحي أو الخادم، التي يطالبه الله برعايتها والاهتمام بها روحيا.

"الطعام": الرعاية الروحية، وما تشمله أيضًا من سد الاحتياجات المادية والنفسية.

"في حينه": أي في الوقت المناسب عند احتياجهم.

46-47: يمتدح العبد الذي يفعل ما كلّفه به سيده طوال فترة سفره، ويكافئه بأن يقيمه وكيلا على جميع ممتلكاته.

وهو بهذا يرمز لأهمية عناية كل واحد بخلاص نفسه، وإشباع روحه وجسده بعلاقة حية مع الله، ويهتم أيضًا بخدمة كل من حوله وجذب النفوس للمسيح.

والمكافأة هي أن يرفعه إلى السماء ليعطيه معرفة الله، والتمتع الدائم بعشرته.


"إذا جاء سيده": مجيء المسيح في يوم الدينونة.

"يفعل هكذا": مستمر في أمانته ويقظته الروحية واستعداده للأبدية.

"الحق": تأكيد لأهمية ما سيعلنه.

"جميع أمواله": أي معرفة الله في الأبدية والتمتع بعشرته.


48-49: العبد غير الأمين يسلك بالشر بعد إقامته وكيلا للعناية بالخدم الذين في البيت، فبدلًا من أن يهتم باحتياجاتهم، يكون قاسيا عليهم، ظانا أن سيده لن يأتي سريعا.

وينهمك في إشباع لذاته المادية التي يمثلها بالأٍكل وشرب الخمر حتى السكر.

"العبد الرَّدِىُّ": المسيحي أو الخادم الذي يهمل علاقته مع الله، وينشغل بالشهوات الشريرة.

"يبطئ قدومه": يتناسى الاستعداد ليوم الرب بداعى أنه ما زال هناك وقت طويل في العمر، فينغمس في الشهوات.

"يضرب العبيد": القسوة والظلم في معاملة الآخرين.

"يأكل ويشرب مع السكارى": الانهماك في اللذات والشهوات المادية.

50-51: "سيد": كناية عن الله."ذلك العبد": الإنسان الأنانى المنشغل بشهواته الفاسدة، وليس له محبة نحو الآخرين، ويتغافل عن الاستعداد لأبديته.

"فَيُقَطِّعَهُ": أي يبيده.

يأتي السيد بغتة دون ميعاد، فيرى عدم أمانة عبده في خدمته، فيبيده ويلقيه مع الأشرار المرائين في العذاب الأبدي حيث البكاء وصرير الأسنان، أي الآلام الصعبة جدًا واليأس، لأنه يتظاهر أنه وكيل عن الله في العناية بنفسه وَمَنْ حوله، وهو في الحقيقة يُفسد نفسه ويسىء للآخرين.


† افحص المسؤوليات والنفوس التي وضعك الله بينها لتجذبها إليه، واسأل نفسك ما مدى أمانتك في وقتك ومواهبك وكل إمكانياتك، وهل استخدمتها لمجد الله أم لمزاجك الشخصى وانحرفت بها في الشر؟وهل تصلى وتسعى لخلاص كل نفس حولك؟


#كلمة حياة

/خادم كلمة الربّ/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.