30 Sep
30Sep
إعلان خاص

يصعب الكشف عن هويّة المخلوقات الأربعة الحيَّة التي أشار إليها سفر الرؤيا وهي الأسد، العجل، الإنسان والنسر..
يمكننا القول أنها كائنات مخلوقة لأنها تسجد لله، وهي خليط للكروبيم في سفر حزقيال الفصل ١٠ والسرافيم في سفر إشعياء الفصل ٦

عادة ما يرمز الآباء القديسون بهذه الكائنات إلى المسيح في الأناجيل:

فالاسد/إشارة إلى يسوع الملك القائم من الموت والممجّد في إنجيل مرقس.
والعجل/ إشارة الى الذبيحة والصليب في انجيل لوقا.

والإنسان/ إشارة إلى المسيح إبن الإنسان الله المتجسّد، في إنجيل متى.
والنسر/ إشارة إلى المسيح إبن الله "الكلمة" الذي هو منذ البدء في إنجيل يوحنا اللاهوتي!


لا تيأس بل تقوّى وتشجّع.

«لاَ تَبْكِ. هُوَذَا قَدْ غَلَبَ الأَسَدُ الَّذِي مِنْ سِبْطِ يَهُوذَا، أَصْلُ دَاوُدَ، لِيَفْتَحَ السِّفْرَ وَيَفُكَّ خُتُومَهُ السَّبْعَةَ».
(رؤ ٥: ٥)

المسيح حي !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.