«أُرِيدُ أَنْ تُعْطِيَني حَالاً عَلَى طَبَقٍ رأْسَ يُوحَنَّا المَعْمَدَان!»


29 Aug
29Aug
إعلان خاص

ما أكثرهنّ اليوم بنات هيروديا اللواتي يطالبن بقطع رأس يوحنا المعمدان !

إنهنّ بنات الرذيلة وأولهنّ الكبرياء وأخواتها: الشراهة، الغضب، المجد الباطل، الكسل والزنا ،محبة المال التذمّر والكآبة !

كلّها تطالب بقطع رأس الحق وكل من يتجرّأ وينادي بالحق، لأنه يزعجها...
تود لو يقطع لسانه، لو يسكت إلى الأبد !

إنهنّ بنات إبليس وخدّامه في العالم "النخبة القليلة" التي تتحكّم بكل شيء، بكل المقدرات وبكل مفاصل الحياة الإقتصاديّة والإجتماعيّة والدوليّة.

هذه قد تسلّلت إلى الكادرات العلميّة و الصحة والتربية والرياضة ومؤسسات وجمعيات بيئية وخيرية وإنسانية وكل ما يبدو في الظاهر وبديهياً خيراً في أعين الناس !

وما أكثرهم الهيرودوسيون عملاء إبليس وخدامه، رؤساء الحكومات في العالم الذين يرضخون للمخطّطات الظلاميّة وأنظمة إبليس القديمة الجديدة !

لكن :القلّة القليلة "العاشقة للمسيح" المتبالهة من أجل المسيح ستقف لهم بالمرصاد وستنتصر في النهاية كسيّدها،حتى ولو إضطرّت أن تختبئ في الدياميس وتلتجئ إلى الكهوف في الجبال وقعر الوديان !!

نحن لا نخاف من هيروديّا وبناتهاوسننادي بالحق مثل السابق يوحنا لأنّ المسيح إلهنا قد صُلب وقُبر و قام في اليوم الثالث، وقد سبق وطمأننا قائِلاً :

"ثقوا لا تخافوا أنا قد غلبت العالم !"
( يو١٦/ ٣٣)

يا فرحنا !!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.