صبحية مع الرب


02 Aug
02Aug
إعلان خاص

منسبّحك ومنمجّدك ببداية هالاسبوع المبارك يا ربّنا والهنا يسوع المسيح.

عظيم انت يا ربّ، كيف بتعطينا العبرة من الأمثال اللي بتحطّنا قدّام ضميرنا وقدّامك تا نشوف حالنا وين رايحين بطمعنا وبأنانيّتنا اللي عم تحجب عنّا كلامك اللي بيحذّرنا دايما منها.

شو صعب عالانسان البعيد عنّك يا ربّ انّو يعيش حياتو ويقتنع فيها متل ما هيي.

دايما الطمع بيعميه وبيصير بدو يخزّن غلّاتو، مع إنّو منّو ضامن لحظة واحدة من حياتو.

بينما الانسان المسلّم ذاتو بين ايديك يا ربّ، بتهون عليه الحياة كيف ما كانت لأنّو بيصير هدفو عا هالارض كيف يعيش التحضير للقاءو معك بعد ما يترك هالعالم الفاني.

شو صعب عالانسان البعيد عنّك يا ربّ إنّو يحصل عالسعادة الحقيقيّة، وبالمقابل الانسان العايش معك يا ربّ، ما في لزوم يفتّش عالسعادة الحقيقية لأنّو فيك عم بيلاقي كل شي بيطلبو وبيتمناه.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.