صبحية مع الرب


23 Jul
23Jul
إعلان خاص

شو في أجمل من اننا نوعا عا كلامك اللي بتدعينا فيه للمحبة يا إله المحبة؟

وما بتوقف بكلامك عند المحبّة، لا بل بتشجّعنا على انّنا نثبت بمحبتك، ومحبتك إلك، لأنّو عندك وحدك منلاقي المعنى الحقيقي للمحبّة يا ربّ.

كيف ما بدنا نلاقي المحبة عندك يا ربّ وانت اللي حبّيت الانسان، وعا قدّ ما حبّيتو ما رضيت انّو يموت بخطيتو، تنازلت عن عرش مجدك وجيت عا ارض الانسان، الارض اللي خلقتو فيها، تا تدعيه للملكوت وتوعّيه على حقيقة دعوتو للقداسة.

كيف ما بدنا نلاقي المحبّة فيك يا ربّ، وانت اللي رحت لبعيد بالمحبّة وخلّيتا اسمى من معناها الارضي تا صارت متّحدة بخدمة المحتاج ومسامحة اللي ما ممكن نسامحن ومغفرة خطايا اللي ما فينا نغفرلن.

معك يا ربّ كل شي بيختلف وطعم الحياة بيتغيّر، وبدنا نشوفك ونحبّك بكل انسان.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.