صبحية مع الرب


09 Jul
09Jul
إعلان خاص

كل يوم بتشرق فيه علينا الصباح، بيبقى مليان بالأمل والرجا بمستقبل جديد معك يا ربٍي يسوع.

وهالأمل والرجا بيترافقو مع المحبّة الحقيقية الباب الاساسي للملكوت واللي بتتجسّد بمحبّة الله ومحبّة القريب.

كتير اوقات منصير متل هالعالم بالتوراة منسأل حالنا ومنسألك يا ربّ: مينو هالقريب اللي بتضل تحكيلنا عنّو وربطت حالك فيه؟ لأنّك ما حدّدت بالقصّة اللي شملت كل الانواع من البشر.

بالمنطق الأرضي، لا الكاهن ولا اللاوي حسّو حالن قرايبين الجريح اللي هوي منّن وفيون، لهيك قسّو قلوبن، واعتبرو انّو الحجر اهم من البشر.

بس انت يا ربّ، منطق المحبّة اللي بتحطّو بيطغى على كل منطق بشري. وهيدي دعوتك للرحمة بين البشر مش للاهتمام بالقشور والذبايح الخارجية.

ما رح ننسى دعوتك النا للرحمة، ورح نسعى تا نكون السامري الصالح اداة فرح وسلام وعزاء للآخرين.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.