صبحية مع الرب


26 Jun
26Jun
إعلان خاص

ما أجمل الصباح لمّن بيبدا بحضورك ويإشراقة من نورك يا ربّي يسوع.

لمّن منقرا بالإنجيل ومنتأمّل بآياتك وبأقوالك وبأعمالك العجيبة، بيخطر عا بالنا سؤال كتير مهمّ بس بيحيّر يا ربّ وهوّي إنّو كيف اللي كانو عايشين معك وعاينو ولمسو كل عجايبك ما قبلوك مع إنّن آمنو إنّك الله ولو ما اعترفو فيك بالعلن؟

كيف قدرو يرفضوك وهنّي كانو عم بيشوفو الأعرج عم يمشي والأعمى عم يقشع والمخلّع عم يشفى، والأقوى إنّن شافوك عم بتعيّش اللي كان مايت منتّن صرلو ٤ أيام؟

والجواب بيجي بالإيمان، إنّن ما بدّن يقبلوك لأنّك عشت التواضع والمحبّة والتسامح والمغفرة والمشاركة للآخر مع كل إنسان كان محتاج للمسة حبّ وحنان وعطف منّك يا ربّ.

وهيدا اللي قلتو لرسلك وعم بتقولو لكل تلميذ وتلميذة بيآمنو فيك بإنّنا رح نواجه الرفض لأننا شهودك، ونحنا قابلين.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.