15 Apr
15Apr

مع إطلالة فجر هالنهار، وعينا عا نورك وصوتك يا ربّ عم بتصبّحنا وتهمس بقلوبنا وبتدعينا تا ما نخاف.

كيف بدنا نخاف من العالم ونحنا عنّا إلهنا ما خاف من ملوك هالعالم وأسيادو وبقي عايش المحبة وكلامو أقوى من سيوفن وسلاحن؟

كيف بدنا نخاف من العالم ونحنا عنّا إلهنا سحق سلطان هالعالم بكلمة منّو وعرّفو إنّو الكلمة الأولى والأخيرة هيي لألله الآب الحاضر دايما إنّو يعطي الطعام لأولادو؟

كيف بدنا نخاف من وُلاة وزعما هالعالم ونحنا عنّا إله حبّ وغفر بإرادتو لكلّ اللي أهانوه وصلبوه وقتلوه.

كيف بدنا نخاف من موت هالعالم ونحنا عنّا إلهنا إله حياة، غلب الموت بالموت ورجع قام تا ما يكون في سلطان للموت علينا، وسحق الشرّير وقوّاتو وردّلنا الحياة بقيامتو؟

نحنا ما رح نخاف يا يسوع ورح نسعى إنّو تصرّفاتنا بهالحياة تكون عم بتعبّر عن مدى حبّنا لإلك.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.