22 Mar
22Mar

وين ما رحنا وشو ما عملنا وكيف ما فكرنا، بتبقى الأول بحياتنا، وإلك وحدك بيليق المجد والتسبيح والإكرام والسجود والوقار يا إلهنا الحبيب يسوع المسيح.

يا ربّ، الخطية عم بتقرّب علينا وعم بتحاول تعمينا وتتطفّي النور اللي زرعتو فينا، بس بقوّة روحك القدّوس ، اللي عم نطلبو بكل لحظة تا يكون حامينا، ما رح تقدر توقّعنا بالظلمة لأنّك إنت النّور اللي منوّرلنا حياتنا يا ربّ.

من بعد ما خلقت النّور عا هالأرض يا ربّ، منشوفك اليوم عم تخلق الأعمى من جديد لمّن حطيت فيه نور النعمة وسكبت بروحو نسمة حياة من روحك.

اليوم صار الأعمى إنسان جديد يا ربّ، وصار قادر ينمى بالروح ويتشدّد فيك ويكون رسول يشهد لحقيقة مجدك الإلهيّ.

بدنا ياك تشفينا يا ربّ من ظلام الخطيّة تا نقدر نرفع عيوننا صوبك ونترفّع عن العالم وشهواتو ونوصل لعندك.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.