12 Feb
12Feb

بنهاية هالأسبوع المبارك، ومع إشراقة هالصباح، منرفعلك يا ربّ كل التسبيح والمجد والإكرام.

يا يسوع الحبيب، كل اللي بيسمع كلامك بيعرف إنّك المعلّم الحقيقي اللي عم بتعلّمنا نتمثّل فيك ونعيش حياتنا بحسب تعاليمك.

يا يسوع الحبيب، تعاليمك هيي مش بس بالكلام وإنّما كانت أفعال ، من المحبّة، للمسامحة، للمغفرة، للخدمة، وغيرا...

وما كان غسيل إجرين تلاميذك يا ربّ إلاّ تا تعطيهن مثال الخدمة.

وإذا كنت إنت المعلّم والربّ عشت هالتواضع وهالخدمة، تا تعلّمنا كيف نعيشك بين الناس.

والتطويبة اللي عطيتا يا يسوعنا الحبيب، بتطال الرسل والتلاميذ وكل واحد وواحدة منّا شرط إننا نعرف نجسّد كلامك بحياتنا.

ومتل ما قلت يا ربّي يسوع إنّو ما في عبد أعظم من سيّدو ولا تلميذ أفضل من معلّمو، بتبقى إنت معلّمنا وإلهنا ولا ممكن نعلا عليك.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.