17 Jan
17Jan

ببداية هالأسبوع المبارك، ومع إطلالة نورك علينا، ومع القدّيس أنطونيوس بيّ الرهبان، منرفعلك كل التسبيح والمجد والإكرام يا إلهنا الحبيب.

كلامك كلّو حياة يا يسوعنا الحبيب، وكلنا ثقة فيك لمّن بتقلّنا وبتوعدنا بالسما المفتوحة دايماً لكل شخص قرّر إنّو يتبعك ويكون من تلاميذك.

هالسما اللي تاركلنا ياها مفتوحة صيّرتا يا ربّ باب الفرح الأبدي، وما رح تنغلق لأنّك إنت اللي فتحتا بكلمة منّك.

هالسما إنفتحت لكل القدّيسين ومن بينن مار أنطونيوس اللي ترك كل شي وتبعك، وآمن بوعدك لإلو بإنّو رح ينال المكافأة الصالحة.

بالحقيقة هيدا قرار كتير كبير يا ربّ إننا نترك كل شي، بس الأكبر والأهمّ إننا نتبعك، وهيدا هوي جوهر حياتنا.

وتا نكون من تلاميذك، رح نتخلّى عن كل الرغبات اللي فينا وما نتعلّق بشي بهالدني الزايلة، ومعك يا ربّ، كل الإشيا بتصير هيّنة وإلها طعمة ومعنى.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.