18 Dec
18Dec
إعلان خاص

بنهاية هالأسبوع المبارك، ومع إشراقة نورك علينا، منرفعلك التسبيح والمجد والإكرام يا إله السما والأرض.

قدّيش الفرق كبير يا ربّ بين الناس البسطاء اللي آمنو وبيآمنو فيك، ومن بيناتن الحرس اللي بعتوهن الرؤساء والفريسيين تا يقبضو عليك، وبين الرؤساء والفرّيسيين اللي بيدّعيو المعرفة والعلم والمتحجّرين بمواقفن اللي رافضة وبترفض البشارة واللي آخدين حكم مسبق عليك يا ربّي يسوع.

شو كان ناقصن يا ربّ هالمتحجّرين لو صدقو كلامك وآمنو فيك إله ومخلّص؟ وليش تا صارو يبرّمو عا شي تا يتّهموك فيه بالتجديف يا يسوع الحبيب؟

الجواب واحد: الانانية وحبّ الظهور.

ونحنا يا ربّ منسأل حالنا السؤال الأساسي : هل نحنا قادرين نعلن إيمانن فيك من خلال تصرفاتنا ومواقفنا؟ وهل نحنا بهالإيمان منتحرّر من كل القيود ومنكون منفتحين عا كل الناس؟ جوابنا يا ربّ هوي بخدمتنا وبشهادة حياتنا اللي بيبيّنو حبنا وايماننا فيك.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.