30 Nov
30Nov
إعلان خاص

بصباح هالنهار المجيد، ومع الرسول أندراوس صاحب العيد اليوم، منرفعلك يا ربّ كل التسابيح والمجد والإكرام على دعوتك لإلنا تا نكون قدبسين.

وتا نكون قديسين، عطيتنا يا ربّ أمثلة حيّة عاشو القداسة، ومنهم الرسول والقدّيس أندراوس ، اللي بكلمة منّك لقي السلام والفرح.

وأندراوس الرسول، هالإنسان الشغيل والمتّكل على الله الآب اللي خلقو، وعلى ذاتو اللي عطيتو ياها يا ربّ تا يقدر يعيش بحسب تعاليمك، بيدعينا إننا نتّكل عالروح القدس تا ينوّرلنا طريق القداسة اللي داعينا عليها.

والرسول أندراوس ، ولو بشكل غير مباشر، كان متل العدرا إمّك يا ربّ، همّو كيف يرضيك ويمجّدك بكل حركة أو قول أو عمل بيعملو، ويكون مستعدّ للجزاء الصالح الموعود فيه بعد ما يترك الحياة.

ونحنا يا ربّ، بدنا نكون متل العدرا والرسول أندراوس وكل الرسل، هدفنا وغايتنا كيف نحبّك ونمجّدك ونوصّلك لكل إنسان بحاجة لحبّك وسلامك وفرحك.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.