صبحية مع الربّ


09 Sep
09Sep
إعلان خاص

منرفعلك يا ربّ الأرباب المجد وكل التسبيح وكل الشكر لأنّك عم بتكون حاضر مع خليقتك اللي انت كوّنتا وما بتتخلّى عنها.

وبهالنهار المشرق ما فينا ما نذكر يواكيم وحنّة، بيّا وإمّا للعدرا، اللي كانو مثل للأهل الصالحين من خلال تربيتن لعيلتن وخصوصي للعدرا مريم.


يواكيم، هالرجّال القدّيس، اللي كان عم يتبع تعاليم الشريعة، والناطر الخلاص، واللي كان عايش التقوى والفضائل اللي بتطلبا من كل تلميذ وتلميذة لإلك يا ربّ، نقّيتو مع مرتو حنّة تا يكون بيّ لأحلى إمّ، العدرا مريم.

حنّة القدّيسة، اللي متلا متل زوجا كان حلمن انن يكونو عم بيساهمو بمجيئ المسيح المنتظر اللي دعا لإلو كلّ الأنبيا، واللي كانت متل زوجا عايشة تحت رحمتك وكل هدفا إنّها ترضي قلبك بكل شي بتعيشو وبتعملو بحياتا، اخترتا مع زوجا يواكيم تا تكون إم لأحلى بنت، العدرا مريم.ونحنا بدورنا با ربّ بدنا نربّي عائلاتنا تا تكون متل عيلة يواكيم وحنّة، أهل يعرفو يأسّسو عائلات فيها ولاد قدّيسين وقدّيسات بيمجّدوك بكل لحظات حياتن.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.