لِيُضِيءَ على الجَالِسِينَ في ظُلْمَةِ المَوْتِ وظِلالِهِ، ويَهْدِيَ خُطَانَا إِلى طَرِيقِ السَّلام


06 Dec
06Dec


ها نحن نرتقب بشوق مجيء المخلص الفادي من ظلمة مسكننا الارضي الذي تجتاحه شرور النزاعات والخصامات والحروب !


لا سلام لأهل سادوم وعامورة إن لم تتوبوا أولاً وإن لم يكن فيكم يوحنا المعمدان السابق للمسيح !

مهما سعيتم إلى سلامكم المزعوممهما كثرت إجتماعاتكم وحواراتكم في مجمع الأمم المتحدة ومن أعلى منابر الدول وأقواها بطشاً وإستبداداً!

قلت حنطتكم وجفت ينابيعكمعطش أولادكم وإعتل شيوخكمأكلتكم الأوبئة ونهشتكم الأمراض المستعصية.
تبلبلت ألسنتكم وتلطخت أياديكم بدمائكم ، لأنكم أهملتم دعوتكم ولم تعودوا نورا للامم !

وحده رب السلام أبا الدهر الآتي يعطيكم السلام !

لذلك إحملوا راية البشارة السارة من جديد يكفي محاباة وتملقاً للوجوه !
لا سلام ولا خلاص لبني البشر قبل أن يدوي من جديد صوت يوحنا المعمدان :

«صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ، اصْنَعُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً. كُلُّ وَادٍ يَمْتَلِئُ، وَكُلُّ جَبَل وَأَكَمَةٍ يَنْخَفِضُ، وَتَصِيرُ الْمُعْوَجَّاتُ مُسْتَقِيمَةً، وَالشِّعَابُ طُرُقًا سَهْلَةً، وَيُبْصِرُ كُلُّ بَشَرٍ خَلاَصَ اللهِ». (لو ٣: ٤-٦)

يا فرحي!

عمانوئيل آت قريبا!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.