كلمة حياة


13 Jan
13Jan


تقدم بعض تلاميذ يوحنا الذين في محبتهم لمعلمهم وغيرتهم إليه أساءوا إليه إذ كرموه عندما تحدثوا بكل احترام "يا معلم رابي" بينما لم يذكروا حتى اسم يسوع المسيح، بل في استخفاف قالوا: "الذي كان معك".

حسبوا أن ما يفعله يسوع فيه جحود لذاك الذي عمده وشهد له. ولم يدركوا أنه لم يكن محتاجًا إلى شهادة يوحنا، ولا إلى تكريم بشر، فإن الآب نفسه شهد له، والروح القدس ظهر مستقرًا عليه.

ظنوا أن ممارسة تلاميذ المسيح للمعمودية إهانة لمعمودية يوحنا، كما لو وجدت منافسة بين الفريقين.

"هوذا الذي كان معك في عبر الأردن، الذي أنت قد شهدت"
بمعنى
"ذاك الذي كان في رتبة تلميذ، الذي لم يكن أكثر مما كنا نحن عليه، هذا الإنسان عزل نفسه ويعمد".
لقد ظنوا أنهم يجعلونه حاسدًا، ليس فقط بهذا، وإنما أيضًا بتأكيد أن شهرتهم بدأت تنقص، إذ يقولون: "والجميع يأتون إليه".

من هذا واضح أنهم لم يكونوا أفضل من اليهود الذين حاورهم؛
أجاب يوحنا وقال:
لا يقدر إنسان أن يأخذ شيئًا،
إن لم يكن قد أُعطي من السماء".


لم يرتبك يوحنا ولا اضطرب، بل بروح الفرح والتهليل أعلن أن ما يمارسه يسوع المسيح إنما هو من السماء.
لقد وجد الفرصة سانحة لتأكيد وتوضيح شهادته للسيد المسيح مرة أخرى، لأنه لم يوبخهم توبيخًا شديدًا خشية أن ينفصلوا عنه ويعملوا عملًا آخر رديئًا، بل قال لهم: "لا يقدر إنسان أن يأخذ شيئًا إن لم يكن قد أُعطى من السماء"... أراد أن يضربهم إلى حين بالخوف والرعب، وأن يظهر لهم أنهم إنما يحاربون الله وحده، عندما يحاربون المسيح.


يا رب أعطنا روح التمييز فنبقى قربك.


#كلمة حياة
/خادم كلمة الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.