كلمة حياة


26 Oct
26Oct


لاقى تعليم اارب يسوع عدداً من الصعوبات في الفهم من قبل الناس.

غير أنه لم يقطع كل اتصال بهم. فهناك أمل بأن يرتدّ البعض ويسيروا معه. لهذا، دشّن الرب في هذا المثل تعليماً جديداً حول ملكوت السماوات.

 فوجب أن يجعل التلاميذ يفهمون.

 فيسوع لا يجد أمامه فقط الجموع وخصومه. بل يجد أيضاً مجموعة التلاميذ الذي يسمعون كلمته ويستعدّون للعمل بمشيئة الآب. إنهم يشكلون عائلته الحقيقيّة وبيته.


  معنى مثل الزارع

لسنا هنا أمام مثل يتحدّث عن النموّ. ولسنا أمام تعارض بين البداية والنهاية. فدور الأراضي بين الحالتين مهمّ جدًا. 

نحن امام الطريقة التي بها يقيم الله الملكوت. لأننا عدا ذاك ننسى علاقة الزرع والأرض بشخص الزارع. ولسنا فقط أمام تشبيه بسيط، بل أمام خبر رمزيّ ينطلق منه يسوع ليقدّم تعليماً 

 فيه يستعيد الأحداث التي تمّت منذ بداية كرازته.

وهذا الخبر هو اللقاء بين الزرع الإلهيّ وشعب الله. لقد جاء يسوع يعلن الملكوت. انغلق بعضهم على هذا الاعلان: "الحكماء"، "الاقوياء"، الفريسيون الذين نسبوا الى بعل زبول ما أخرجه يسوع من شياطين.

 وآخرون سمعوا دون أن يعطوا ثمرًا مثل سكّان كفرناحوم وكورزين، 

وهناك أخيرًا قلّة سمعت الكلمة بقلب طيّب وتبعت يسوع. فمن خلال ردّات الفعل هذه المختلفة،نستطيع ان نكتشف الاراضي التي وقع فيها الزرع.

أهلنا يا رب لا ان نسمع كلمتك فحسب بل أن نفهمها ونطبقها في حياتنا اليومية. أمين.



#كلمة حياة

/خادم كلمة الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.