كلمة حياة


12 Sep
12Sep


ينبغي أن يُصلَّى في كل حين ولا يُمَلَّ= هذا هو السهر المطلوب. ما معنى الصلاة كل حين؟

عند الشروع في عمل يجب أن نصلي، في أوقات الفرح أو في أوقات الحزن يجب أن نصلي، في الضيق أو التجارب، 

في الشكوك أو الاضطهادات يجب أن نلجأ لله.

 هذه الصلة وهذا الاتصال بالله يحمينا من كل محاولات إبليس ضدنا. 

الصلاة هي التي تعطينا تعزية وقت الضيق، وتعطينا ثباتًا وقت الفرح، حتى لا ننجرف وراء أهوائنا وننسى الله.

الإنسان إذ يريد حل مشكلته الآن،

وليس بعد ساعة

 

 وقد يتركنا الرب فترة نتنقى فيها كالذهب،

 ومن ثم يستجيب . 

والمسيح هنا يكشف عن أهمية الإلحاح في الصلاة، ليس لأن الله قاضي ظالم لا يسمع من أول مرة، 

ولكن حتى نتعزى فنصبر لكي نتنقى من حب الخطية الذي كان مغروسًا فينا.

كثرة الصلاة تقوي الإيمان. 



            نلاحظ أن السيد قال هذا بعد أن أعلن عن علامات مجيئه، وأن الخطايا ستزداد على الأرض "لكثرة الإثم تبرد محبة الكثيرين"


وهنا يقول متى جاء ابن الإنسان ألعله يجد الإيمان على الأرض .

اذًا فلنصلي ولنذكر أن الله يستجيب دائمًا لصلوات أولاده ولكن هناك ثلاث طرق للاستجابة:

 يستجيب فورًا

 يستجيب بعد وقت وفي الوقت المناسب

  لا يستجيب لطلبتنا فهي ليست في صالحنا.


#كلمة حياة 

/خادم كلمة الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.