كلمة حياة


02 May
02May
إعلان خاص

في مبادرة الحنان الشخصية هذه نحو سمعان بطرس العزيز عليه لاستعادته إلى الشركة الكاملة، شركة الذين أصبحوا الآن مختومين بختم القيامة، لم يشر السيد المسيح إلى اسم سمعان الجديد "بطرس" الذي وهبه إيّاه، وكأنه يعيد تجديد العهد معه.


"أتحبني أكثر من هؤلاء؟" سأله إن كان يظن أن حبه له أكثر من حب بقية التلاميذ له كما كان يظن قبلًا، حين أعلن أنه مستعد أن يسير حتى إلى الموت، حتى إن أنكره الجميع.

لم يجسر سمعان بن يونا في إجابته أن ينطق ويقول: "أكثر من هؤلاء" لأنه خشي أن يحمل في داخله ضعفًا هو يجهله، ولأنه يقدم توبة عما سبق فأعلنه أنه لن ينكره حتى إن أنكره الجميع.

تحدث في أسلوب مملوء حياءً وخشوعًا! إذ تعلم القديس بطرس ألا يتكل على ذاته، بل يسلم الأمر بين يدي مخلصه، قائلًا: "أنت تعلم". إنه لم يعد يثق في شهادته الخاصة، ولم يكن ممكنًا أن يطلب شهادة بقية التلاميذ، إنما طلب شهادة السيد المسيح نفسه العارف القلوب والقادر أن يسند الضعفاء.


لم يسأله السيد عن توبته بخصوص جحده له ثلاث مرات، لكنه اكتفى بالسؤال عن حبه له، فالتوبة في جوهرها هي ممارسة حب للَّه. هذا ما يطلبه السيد المسيح من كل تائبٍ حقيقيٍ. لذلك عندما مدح المرأة الزانية التائبة قال لسمعان الفريسي: "لأنها أحبت كثيرًا مغفورة لها خطاياها الكثيرة".


قال السيد المسيح لبطرس: "ارع خرافي"
وما ذكر جحوده، ولا عيَّرهĺ بما فعله، وكأنه يقول له: نفسك التي قلت إنك تبذلها من أجلي ابذلها من أجل غنمي.

ثم أوضح له حال موته، لأنه إذ كان بطرس يريد دومًا أن يوجد في الأخطار والمصاعب من أجله، قال له: أطمئن فإنني من هذه الجهة أتمم شهوتك، حتى حين تصير شيخًا تقاسي المصاعب التي لم تقاسيها لما كنت شابًا.


#كلمة حياة
/خادم كلمة الرب/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.