صبحية مع الرب


28 Apr
28Apr
إعلان خاص

مع اطلالة هالصباح، بسبّحك وبمجّدك يا ربّي يسوع.

شو هالعظمة انّك دايما سهران عا كنيستك يا ربّ، وعم تمنع ظلام الموت والخطية عنها.

بقيامتك، يا ربّ، فصل بين الظلام اللي جايي من موت الخطية، وبين النور النابع من حقيقة قبرك الفارغ.

بهالوضع اللي عايشين فيه اليوم، يا ربّ، عم نحسّ، نحنا ابناءك وبناتك، بالظلام والاضطهادات اللي عم بتخلي موج الموت يهيج ويحاول يقوى علينا.

بس انت يا ربّ سهران، ولو بكتير من الأوقات منحسّ بصمتك، وانت حاضر لتصوّب وجهة سفينتنا.

ومتل ما كانو التلاميذ ضايعين مين يصدّقو، العالم الزايل وموجاتو او عالمك والقيامة معك، نحنا كمان عم نتصارع، يا ربّ، بين نسلّمك ذاتنا بكلّيتا وبين الخوف من المجهول.

تعا، يا ربّ، ومسكنا بإيدنا بوقت الضعف والعواصف تا نوصل معك لعندك ونستقر فيك يا هدفنا الأوحد.


/الخوري يوسف بركات/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.