صبحية مع الرب


20 Apr
20Apr
إعلان خاص

يا يسوعي الحبيب، القائد الحقيقي والنبي الصالح منّو الا اشارة بتدلّنا عليك يا نبع للنِعَم. وكل قائد أو نبي بيبشّر بحالو ومش فيك ما بيكون منك يا ربّ.وأهم مثل لإلنا هوي يوحنا المعمدان اللي كان يقول عن حالو انّو منّو شي قدّامك وعليه انّو ينقص تا انت تنما يا ربّ.


وشو حلوة ومهمّة ايقونة العدرا، يا ربّ، وهيي حاملتك طفل عا ايدا، وإيدا التانية دايما عم بتدل عليك، وكأنها عم بتقلنا تا نعمل كل شي بتقلنا عليه.


واليوم، وبظلّ هالازمات اللي عم نمرق فيها، بتضل وحدك زعيمنا وقائدنا وملكنا والهنا. وبدنا نتبعك ونمشي وراك ونسمع صوتك، وصوتك وحدك. بدنا ياك تكون وحدك عالمنا.


وقدام هالوضع اللي عايشينو من الم ومرض وموت، وقدام اصرارنا عالعجايب تا نحس فيك ونآمن انّك حاضر، بيبقى جوابك واحد وهوّي: اللي بيصدق قيامتك، بيقدر يآمن فيك انّك الله، وبيفهم رسالتو.


/الخوري يوسف بركات/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.