صبحية مع الرب


18 Feb
18Feb


بهالصباح العاصف من فصل الشتي، بسبّحك وبمجّدك وبعظّمك يا ربّ بكل خلايقك.

منسأل حالنا يا رب ليش دايماً منركّز عالأكل وعاللبس وعا كل شي فاني متل كأنها هيي اللي بتعطينا الحياة؟ ومننسى، أو بالأحرى منتناسى، إنّك إنت يا ربّ وحدك اللي بتعطي الحياة اللي بتتحدّى الموت.

بهالصوم المقدّس، منستسلم لعنايتك الإلهيّة اللي بتدفعنا تا نطلب الجوهري بصلواتنا ومش الزايل.

منشوفك يا رب اليوم وكل يوم عم بتشدّدنا عالثبات بالإيمان لمّن بتقلّنا طلبوا بس الملكوت لأنو كل الإشيا التانية اللي بتفيدنا وحدك بتفيضا علينا من دون ما نطلبا.

يا رب، معقول نحصر حالنا بالأمور الفانية وما نطلبك إنت اللي بتهتم بالخليقة كِلّا؟ ووقت اللي بيجي الموت السارق شو رح نعمل ساعِتا؟

/الخوري يوسف بركات /

أضغط هنا... للإنتقال إلى صفحاتنا على سوشيال ميديا

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.