صبحية مع الرب


29 Dec
29Dec



صباح الطفولة البريئة هوي صباحي معك اليوم يا ربّي يسوع.

قديش كان هيرودس مفكّر حالو أقوى منّك يا ربّ، وقادر انّو يغيّر التاريخ لمّن ضلّ معنّد، وعادا مشروعك الخلاصي لأنّو خاف عا مركزو، ولأنّو ما فهم إنّك وحدك قادر على انّك تفشّل نواياه الشرّيرة المبنيّة عالغرور.

قديش في عنّا من شخصيّة هيرودس، يا ربّ، من حبّ للسلطة وللتسلّط وللاحتيال ولغيرن.

ومقابيل شخصيّة هيرودس، قدّيش في عنّا من شخصيّة المجوس ومن تصرفاتن الحكيمة اللي دفعتن انّن يصدّقو وحي الملاك لإلن ويغيّرو طريقن وما يرجعو لعند هيرودس.

قدّيش عنّا من شخصيّة هيرودس، منحاول نحمي مراكزنا عا حساب مستقبل غيرنا.
ومنريد نكون اسياد الحاضر والمستقبل وما منكتفي بالعطايا اللي ناعم علينا فيا الله، ومننسى الأهمّ بحياتنا، ومنصير نبرّم عالتملّك بحياة فانية، ومنهرب من الاستعداد للحياة الأبدية.


/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.