صبحية مع الرب


01 Dec
01Dec



صباح الاخوّة الصادقة هوي صباحي معك اليوم يا ربّي يسوع.


بشوفك يا ربّ عم بتعاتب مرتا اللي مهتمّي بكتير إشيا، مع إنّها كانت عم بتعبّر عن محبّتا لإلك من خلال الخدمة، وهيدا مش غلط.


مرتا كانت عم بتحاول من خلال الإهتمام بالضيافة ومنشغلة فيا، إنّها تأمّن لإلك، يا ربّي يسوع، أفضل خدمة.


وكانت غيرتا عا هالخدمة بتدلّ عا إحتراما لإلك وعا رغبتا بإنّها تستقبلك إستقبال بيليق فيك.


وفهمت غلط إنّو إختا ما بدا تساعدا بشغل البيت.


بينما مدحت، يا ربّ، خيار مريم اللي قعدت عند إجريك تا تسمع كلامك وتكون عم تتلمذ وتصغي لكلمتك المليانة حياة، بحركة مليانة سجود وعبادة وصلاة.


وهيدا اللي سمّيتو النّصيب الأفضل.

يا ربّ، نحنا كلنا إيمان إنو تا نكون تلاميذ حقيقيين لإلك علينا نعرف ونتأكّد ونآمن إنّو الخدمة والعمل لازم بترافقو مع الإصغاء والتأمل فيك وبكلمتك، وهيك نحنا كمان منكون عم نختار النصيب الأفضل.



/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.