إِنَّ مشيئَةَ اللهِ هِيَ تَقْدِيسُكُم


24 Mar
24Mar
إعلان خاص

لم أكن أعلم منذ البدء، أنك إله عطوف رحوم طويل الاناة، تشاء أن تفتديني وتخلصني!


كنت أعتقد كما اعتقد صاحب الوزنة الواحدة
" أَنَّكَ إِنْسَانٌ قَاسٍي القلب، تَحْصُدُ حَيْثُ لَمْ تَزْرَعْ، وَتَجْمَعُ مِنْ حَيْثُ لَمْ تَبْذُرْ." (مت ٢٥: ٢٤)

لم أعرف أنك إله "وديع ومتواضع القلب"( مت١١/ ٢٩) وانك "لاَ تحَاكِمُ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ تحْقِدُ إِلَى الدَّهْرِ."(مز ١٠٣: ٩)


لقد انتشلتني عن قارعة الطريق،حملتني في حمأتي انا المتمرغة في وحل خطيئتي، غسلتني، سكبت علي من شذى عطرك ،ألبستني حلة ملوكية"بيضاء، وأسكنتني على عرش قلبك صرت جميلة أنا السوداء( نش١/ ٥)

صرت مستنيرة بنوركمزدانة بفضائلك حية بنعمتك !


لست أستحي بعد بين أهلي وأقاربي

بل أسير مع القلة القليلة الباقيةبفخر وابتهاج ورجاءحاملة خشبة صليبك
الى حيث أنت يا أبا الانوار !موتك ... حياتي !


/جيزل فرح طربيه/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.