24 Jan
24Jan

"مَا أَعْظَمَ أَعْمَالَكَ يَا رَبُّ! كُلَّهَا بِحِكْمَةٍ صَنَعْتَ. مَلآنةٌ الأَرْضُ مِنْ غِنَاكَ."
(مز١٠٤: ٢٤)

يستشهد أتباع العصر الجديد new age بآية الأعمى منذ مولده الواردة في إنجيل يوحنا، الفصل ٩، وبغيرها كي يؤكّدوا إدّعاءهم بتناسخ الأرواح أو التقمّص، فمولد هذا الإنسان أعمى برأيهم، جاء نتيجة لأعمال قام بها في حياة سابقة، بحسب قانون الكارما، ما يزرعه الإنسان يحصده في حياة أخرى!

لكن الربّ أجاب : لا هذَا خَطِئَ، ولا وَالِدَاه، ولكِنْ لِتَظْهَرَ فِيهِ أَعْمَالُ الله.

أمّا عن سؤال اليهود، فليس لأنّهم يؤمنون بالتقمّص بل لأنّ بعضهم كان يعتقد أنّ ما يصيب الأولاد هو بسبب والديهم، لكن الربّ سبق ووبّخهم في سفر حزقيال قائلاً :

«مَا لَكُمْ أَنْتُمْ تَضْرِبُونَ هذَا الْمَثَلَ عَلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، قَائِلِينَ: الآبَاءُ أَكَلُوا الْحِصْرِمَ وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ؟"
(حز ١٨: ٢)


" أَحْمَدُكَ يَا رَبُّ إِلهِي مِنْ كُلِّ قَلْبِي، وَأُمَجِّدُ اسْمَكَ إِلَى الدَّهْرِ. لأَنَّ رَحْمَتَكَ عَظِيمَةٌ نَحْوِي، وَقَدْ نَجَّيْتَ نَفْسِي مِنَ الْهَاوِيَةِ السُّفْلَى."

(مز ٨٦: ١٢، ١٣)


يا فرحي!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.