29 Nov
29Nov

لذلك ندعو المسيح المخلِّص والفادي !

يقول القدِّيس إيرينيئوس أسقف ليون :

"لو كان الجسد في غير حاجة إلى الخلاص لما صار الكلمة جسداً... و لما أخذ الكلمة جسداً".


ويقول العلاَّمة تِرتُليان :

"خلاص الإنسان هو الَّذي دفع إبن الله أن يصير إنساناً.. لقد سقط الإنسان فكان على المسيح أن يرفعه".


أمَّا القدِّيس أثناسيوس فيقول :

"قبل أن يصير الكلمة إنساناً كان واجباً أن تكون هناك ضرورة بالنسبة للبشر، ولولا هذه الضرورة لما أخذ الكلمة جسداً".


ويجيب القدّيس غريغوريوس النزينزي عن سؤال :

" ما هو سبب تجسُّد إبن الله؟"

- "خلاصنا".


ويجيب القدّيس أمبروسيوس أسقف ميلان عن سؤال :

"ما هو سبب التجسُّد؟"

- "هو أنَّ الجسد الَّذي أخطأ كان لابدَّ أن يخلص بالتجسُّد".

لذلك فلنفرح!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.