25 Dec
25Dec

كلّ سنة نزيِّن شجرة الميلاد ونصنع مغارة من قماش وورق لونه ترابي، نضع فيها أشخاص الطفل يسوع وأمه العذراء مريم والقديس يوسف، ولا ننسى المجوس والرعاة والحمار والثور أيضاً الَّذين أشار إليهما النبيّ أشعياء...

وتحت شخص الطفل يسوع أضع ورقة أكتب عليها أمنيات للسنة الجديدة :

أن يحفظ عائلتي من فخاخ عدو الخير ومن كلّ شرّ، أن يُتَوِّبنا فنتوب ونسلك بحسب مشيئته... وطلبات من أجل مرضى وأناس متألِّمين، ومن أجل من طلبوا منَّا أن نصلّي من أجلهم، بشفاعة أمّ النور وجميع القدّيسين !

كلّ سنة لا أنسى أن أضع ورقتي بشكل مخفي، عادة إكتسبتها منذ سنيّ مراهقتي، لمّا سألتُ الطفل يسوع أن يحقِّق لي أمنية، فكان لي ما طلبته وأكثر جدًّا !


يا طفلي الصغير يا أملي ورجائي الوحيد، قد إرتضيت أن تفتقر كي نغتني لأنَّك أحببتنا أوَّلاً يا إلهي الحبيب!

وُلِد المسيح هللويا!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.