27 Nov
27Nov

تكلّم الربّ يسوع عن آية يونان النبيّ كنموذج لموته وقيامته في اليوم الثالث!


ليس فقط يونان نموذج للربّ يسوع بل إنَّ العهد القديم كلّه محوره المسيح ويشير إليه، حتّى الربّ نفسه أكَّد ذلك لتلاميذه ولليهود قائلاً :

"فَتِّشُوا الْكُتُبَ لأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً. وَهِيَ الَّتِي تَشْهَدُ لِي."

(يو ٥: ٣٩)


وقال أيضاً :

"ثُمَّ ابْتَدَأَ مِنْ مُوسَى وَمِنْ جَمِيعِ الأَنْبِيَاءِ يُفَسِّرُ لَهُمَا الأُمُورَ الْمُخْتَصَّةَ بِهِ فِي جَمِيعِ الْكُتُبِ."
(لو ٢٤: ٢٧)


وقد إنتظره إبراهيم وموسى والأنبياء تكلَّموا عنه :

«أَبُوكُمْ إِبْرَاهِيمُ تَهَلَّلَ بِأَنْ يَرَى يَوْمِي فَرَأَى وَفَرِحَ».

(يو ٨: ٥٦)


لذلك لا عذر لنا نحن المسيحيِّين الَّذين نهمل عن قصد العهد القديم بحجَّة أنَّه يعسر فهمه وأنه لا يعنينا، فالكتاب المقدَّس كلّه بعهديه يشير إلى الربّ يسوع!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.