13 Dec
13Dec

بتجسُّد وموت وقيامة المسيح لم يَعُد تجلِّي الربّ محصوراً في الجبل، بل أصبح اليوم تجلِّياً فينا!

وهذا التجلّي فينا ممكن بالوسائط التي أودعها الله في كنيسته :

بواسطة كلمته، في الأسرار وأشباه الأسرار، بعيش حياة التقوى ومخافة الله في الإيمان والرجاء والمحبة.

هكذا يمكننا أن نقتني روح الله بحفظ الوصايا وعيشها كي نحيا بالمسيح حياته مجدّداً !

تقول المفكِّرة المسيحيّة الفرنسيَّة مادلين دلبريل Madeleine Delbrêl :

"بواسطة كلمته يقول لنا الله من هو وماذا يريد.
يقول ذلك في شكل نهائي وكل يوم بيوم.

إذا أخذنا إنجيلنا بيدنا، علينا أن نفكر في أن الكلمة الذي يريد أن يصير فينا جسداً، يقيم فيه ويرغب بأن يستحوذ علينا لكي نحيا بواسطته حياته مجددا".

في مكان جديد وفي زمن جديد وفي محيط إنساني جديد! "


قد ملكت يا ملكي ملكاً على عرش قلبي، فلتكن مشيئتك القدّوسة في حياتي إلى الأبد !

يا فرحي!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.