04 Dec
04Dec

الله معك...


بزمن صار الصّليب موضة منحملو على صدورنا، منعلّقو على قزاز سيَّاراتنا، منطبعو على حيطان الحيّ، مندقّو وشم على زنودنا ومنتبارى مين بيكبّر صليبو أكتر، بترجَّاكن ما تفهموني غلط، حابب اليوم أنا وإنتو نتأمّل بعبارة زغيرة بس معناها كتير كبير، بالحياة في فرق بين إنّو نلبس صليب، أو نحمل صليب.





الزّوّادة بتقلّي وبتقلّك :


الرّب يسوع غيّر معنى الصّليب من بعد ما كان علامة ذلّ وعار وإنكسار حملو وصيَّرو علامة مجد وإنتصار.

خلّينا نحمل صلباننا بفرح ونتذكّر إنّو بالصّليب مننتصر على كلّ التجارب، والله معك.



المصدر : صوت المحبّة

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.