06 Sep
06Sep

قامت عائلة من الكنيسة بدعوة كاهن الرعيّة إلى العشاء، وبعد العشاء لم يجدوا الخمسين دولار الَّتي كانوا قد وضعوها على السفرة قبل العشاء.


وبعد أن غادر الأبونا البيت، تحدّثت الزوجة مع زوجها بغيظٍ شديد قائلة :


"أنظر، لقد سرق الأبونا الخمسين دولار من على السفرة!"


أجابها الزوج :


"نعم بلا شك هو الَّذي سرقها لأنَّه لم يكن هناك شخص غريب في البيت سواه، رغم أنَّنا كنّا سنعطيها له عن طيب خاطر وقد وضعناها على السفرة لهذا الغرض، هذا الكاهن حرامي ولن نذهب لنصلّي في كنيسته مرّة أخرى".


بالفعل إنقطع الزوجين عن الصلاة في كنيسة الرعيَّة، وبعد مرور شهرين تقابلت الزوجة بالصدفة مع الكاهن في الشارع، فحدَّثته بحدَّة قائلة له :

"بلا شك أنَّك لاحظتَ إنقطاعنا عن الصلاة في كنيستك لمدّة شهرين، ألا تعرف السبب!!"


سألها :

"وما السبب؟"


أجابته :

"لأنَّك أخذت الخمسين دولار الموضوعة على السفرة!"


أجابها الكاهن :

"نعم أخذتها ووضعتها تحت إنجيلك لأنَّها كانت موضوعة أمامي فخفتُ لئَلّا ينسكب عليها بعض من الكولا أو العصير".


قال هذه العبارة ثم تركها ومضى.



أسرعت الزوجة إلى البيت ورفعت إنجيلها لتجد أنّ الخمسين دولار موضوعة تحته!!




عزيزي القارئ...


الكاهن لم يكن حرامي كما ظنّوا، كلّ ما في الأمر أنَّها لم تقرأ الإنجيل منذ شهرين!!!!!

الناس ليسوا سيِّئين جدًّا كما تتصوَّر، ربّما تتصوّرهم هكذا لأنّك بعيد عن الإنجيل!!



#خبريّة وعبرة
خدّام الربّ ®

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.