20 Dec
20Dec

نحن لا نتساءل كمن ليس لهم المسيح، لأنَّنا نعرف بالتمام أين هو إلهنا!


أنت لست ببعيد "لأنك قَرِيبٌ أَنْتَ يَا رَبُّ، وَكُلُّ وَصَايَاكَ حَقٌّ."
(مز ١١٩: ١٥١)


أنت أقرب إلى نفسنا من نفسنا إنَك قريبٌ جداِ على الشفاه وفي القلب، في العين صورتك وفي الأذن صوتك، لكِنْ مَاذَا يَقُولُ؟

"«اَلْكَلِمَةُ قَرِيبَةٌ مِنْكَ، فِي فَمِكَ وَفِي قَلْبِكَ» أَيْ كَلِمَةُ الإِيمَانِ الَّتِي نَكْرِزُ بِهَا"

(رو ١٠: ٨)


أنت الدم النابض في الوريد، أنت نفس الحياة! "بك نوجد ونحيا ونتحرّك"!


في شدّتي وضيقتي لا تهملني.


"قَرِيبٌ هُوَ الرَّبُّ مِنَ الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ، وَيُخَلِّصُ الْمُنْسَحِقِي الرُّوحِ."

(مز ٣٤: ١٨)


" الرَّبُّ قَرِيبٌ لِكُلِّ الَّذِينَ يَدْعُونَهُ، الَّذِينَ يَدْعُونَهُ بِالْحَقِّ."

(مز ١٤٥: ١٨)


أنت ها هنا يا إلهي عمّانوئيل، "الله معنا" !

يا فرحي!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.