24 Nov
24Nov

متى رأى إبراهيم يوم المسيح؟

ربَّما حصل ذلك عندما أخذ إسحاق إلى جبل المريّا لتقديمه محرقة لله.
( تك ٢٢/ ٢)

لقد تمّ، في ذلك الوقت، تمثيل كلّ مأساة موت المسيح وقيامته.


ومن المحتمل أنَّ إبراهيم رآها بالإيمان.

وبذلك يكون الربّ يسوع قد صرّح بكونه من تتمُّ فيه جميع نبوؤات العهد القديم المختصَّة بالمسيّا.


ورأى إبراهيم يوم الربّ عندما إستقبل الرجال الثلاثة الَّذين يمثِّلون الثالوث القدّوس عند بلوطات ممرا وذلك في تكوين ١٨، و عندما أعطاه الربّ الوعد :

"تَتَبَارَك فيك وفِي نَسْلِكَ جَمِيع أمَمِ الأرْضِ"!

(تك ٢٦ : ٤)


وهذا ما تحقَّق في ولادة المسيح، عندما نقرأ سلالة الربّ يسوع في إنجيل متّى، إبتداءً من إبراهيم إلى يوسف خطيب مريم :

"كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ دَاوُدَ ابْنِ إِبْراهِيمَ"

(مت ١: ١)


" ... وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يُوسُفَ رَجُلَ مَرْيَمَ الَّتِي وُلِدَ مِنْهَا يَسُوعُ الَّذِي يُدْعَى الْمَسِيحَ."

(مت ١: ١٦)!


ونحن إشتهينا أن نراك يا إبن اللهفآمنَّا إيمان الرسل القدّيسين وشهدنا معهم وشهادتنا حقّ :


"اَلَّذِي كَانَ مِنَ الْبَدْءِ، الَّذِي سَمِعْنَاهُ، الَّذِي رَأَيْنَاهُ بِعُيُونِنَا، الَّذِي شَاهَدْنَاهُ، وَلَمَسَتْهُ أَيْدِينَا، مِنْ جِهَةِ كَلِمَةِ الْحَيَاةِ.

(١ يو ١: ١)!


يا فرحي!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.