✝️ زيّاح الصليب ✝️


23 Feb
23Feb


يوضع على المذبح صليب مغطة بوشاح أسود وإلى جانبيه شمعتان موقدتان.

يا شَعبي وصَحْبي، أينَ عَهدُ الأَيمانْأينَ الوَفا بالحب والوَدادْ والرِّضوانْكالقاتِلْ والعَدو دَفعتُموني للهوانْوما بينَ اللِّصَّين، صلبْتُموني عُرْيانْ

+ + +

تُرى ماذا عَملي فصارَ هذا جَزائيتُرى مَنْ هو المُدّعي، وما هو وُجوبْ قضائيأما تَذكرونَ الجميلْ أما تَذكرون سَخائيكَمْ عليلٍ كَمْ سَقيمْ شَفاهُ اعتِنائي

+ + +

يا ناظرينَ شِدَّتي، يا مُبْصِرينَ بَلوَتييا سامِعينْ بُكائي وحَسَرات والِدتيهلْ وَجدْتُم مَنْ بُلي وصابَتْهُ مَصيبَتيهلْ مَنْ سُقي كأسي واستَطْعَم مَرارتي

+ + +

يا مريم أمّي نَحيبُكِ يَزيدُ أدْمُعيإرحَميني أُسكتي أُترُكيني إرْجَعييا أبتاه لماذا تَتركُني بِوَجَعيخَنقَتْني الحسَراتْ وتَمزَّقَتْ أضلُعي

يتلو الكاهن صلاة للصليب المقدّس أو الأفعال الخمسة،تكريمًا لجراح السيّد المسيح الخمسة،وبعد كلّ منها يقولون، جوقين،
أبانا وسلام والمجد.



صلاة للصليب المقدس :

الكاهن : تَبارَكتَ، أيُّها الصَّليبُ المُقدَّس، خَشبةُ الحياة، هادِمُ الضَّلالِ وواهِبُ العالَمِ الخَلاص. أنتَ رايةُ الظَّفَرِ في المعرَكة. بِكَ صُنِعَتِ الآياتُ العَجيبَة. إنَّكَ مُبطِلُ الذَّبائحِ ومُتَمِّمُ الأسْرار. بِكَ يأتينا السَّلامُ ويَحِلُّ فينا الفَرَح. بِكَ تَرتَفِعُ الكنيسةُ ويُصانُ أبناؤُها. بِكَ تَتقدَّسُ أجسادُنا وتَتنَقّى نُفوسُنا. بِكَ تُمحى زَلاتُنا ويَزيدُ بِرُّنا. بِكَ يُدرِكُ المُؤمنونَ الكَمال. بِكَ يَتسلَّحُ الأحياء. بِكَ يَستريحُ الرَّاقدون. بِكَ نَستَظِلُّ في اليومِ الآخِر. ومعَكَ نَسيرُ إلى مَنزِلِ الحياة، ونَرفَعُ المَجْدَ إلى المَسيحِ – الكلِمَةِ الَّذي صُلِبَ علَيك، وإلى أبيه وروحِهِ الحَيِّ القدُّوسِ إلى الآبَد.الشعب : آمين.


الأفعال الخمسة :

بسم الآب والابن والروح القدس. آمين




فعلُ الإيمان :


يا سيّدَنا يسوعَ المسيح ، إنَّنا نُؤمنُ إيمانًا ثابتًا بجميعِ ما تُؤمنُ بهِ وتُعلِّمُنا أمُّنا الكنيسةُ المقدَّسةُ أنْ نَعتقِدَ به، لأنَّكَ أنتَ أوحيتَهُ لها، يا مَنْ أنتَ الصِّدقُ الَّذي لا تَغِشّ ولا تُغَشّ. فنَسألُكَ بمحبَّتِكَ لوالدَتِكَ القدّيسةِ مريمَ العَذراء وصفيِّكَ البارِّ القدِّيسِ يوسفَ البتول، وبِجُرحِ رجلِكَ الشِّمالِ أنْ تَمنحَنا نِعمتَكَ لِنَحيا ونَموتَ بها. آمين
ابانا. السلام. المجد



فعلُ السُّجودِ والشُّكرُ :


يا سيِّدَنا يسوعَ المسيح، إنَّنا نَعترِفُ بكَ ونَسجُدُ لكَ بما أنَّكَ إلهُنا ومُخلِّصُنا وديّانُنا السَّامي، وإذْ نحنُ مُنحَنون أمامَ عظمتِكَ الإلهيَّة، نُقدِّمُ لكَ الشُّكرَ على حميعِ النِّعمِ الَّتي منحتَناها وسوفَ تَمنحُها لنا. فنسألُكَ بمحبَّتِكَ لِوالدتِكَ القدّيسةِ مريمَ العذراء وصفيِّكَ البارِّ القدِّيسِ يوسفَ البتول، وبُجرحِ رجلِكَ اليَمين أنْ تَمنحَنا نعمتَكَ لنَحيا ونموتَ بها. آمين
ابانا. السلام. المجد



فعلُ الرَّجاءُ :


يا سيِّدَنا يسوعَ المسيح، إنَّنا مُتَّكلونَ علَيكَ ومُترجَّون منكَ أنْ تُسعِفَنا وتُدبِّرَنا في حياتِنا هذه وتَصفَحَ عنّا ذنوبَنا وتُملِّكَنا نَعيمَكَ الدَّائمَ الأبديَّ لأنَّ كلَّ رجائِنا مُتعلِّقٌ على رحمتِكَ غَيرِ المَحدودةِ وصلاحِكَ غيرِ المَوصوف. فنسألُكَ بمحبَّتِكَ لِوالدتِكَ القدّيسةِ مريمَ العذراء وصفيِّكَ البارِّ القدِّيسِ يوسفَ البتول، وبُجرحِ يدِكَ الشمال أنْ تَمنحَنا نعمتَكَ لنَحيا ونموتَ بها. آمين

ابانا. السلام. المجد



فعلُ المطابقة :


يا سيِّدَنا يسوعَ المسيح، إنّنا مُسلِّمونَ إلى مشيئتِكَ الإلهيّةِ الكلِّيَّةِ الاستِقامَة، ونقبَلُ مِنْ كلِّ خاطرِنا الأمراضَ والمصائِبَ والمَوت وكأنَّها منك، بالنَّوعِ والزَّمانِ الَّذي تُريدُه أنت. ولا نَرغَبُ يا يسوعَنا الحبيب، إلاّ أنْ تَكمُلَ بنا مشيئتُكَ الصَّالحة، الآنَ ودائِمًا وفي كلِّ مكانٍ وزَمان. فنسألُكَ بمحبَّتِكَ لِوالدتِكَ القدّيسةِ مريمَ العذراء وصفيِّكَ البارِّ القدِّيسِ يوسفَ البتول، وبُجرحِ يدِكَ اليَمين أنْ تَمنحَنا نعمتَكَ لنَحيا ونموتَ بها. آمينابانا. السلام. المجد



فعلُ النَّدامةِ والمحبَّة :


يا سيِّدَنا يسوعَ المسيح، إنَّنا نادمونَ مِن صَميمِ قلوبِنا، لأنَّنا أهنّاكَ بأفعالِنا السَّيِّئَةِ واستَحْقَقنا مِنكَ القصاصَ بِعذاباتٍ زَمنيَّةٍ ونِيرانَ جهنَّمِ الأبديَّةَ، وخسِرْنا لَذّاتِ ملكوتِكَ السَّماويَّةَ ولا سيَّما لأنَّنا أهنَّا محبَّتَكَ الأبويَّة. يا مَنْ أنتَ إلهٌ صالِحٌ ومُستحِقٌّ محبَّةَ جميعِ خلائقِكَ الدَّنيَّة. ونَعزَمُ العَزمَ الثَّابِتَ بعدَمِ الرُّجوعِ إلَيها ونَقبَلُ الموتَ ولا نَرتكِبُ خطيئةً واحدةً مُميتَة. فنسألُكَ بمحبَّتِكَ لِوالدتِكَ القدّيسةِ مريمَ العذراء وصفيِّكَ البارِّ القدِّيسِ يوسفَ البتول، وبُجرحِ جنبِك الطاهر أنْ تَمنحَنا نعمتَكَ لنَحيا ونموتَ بها. آمين

ابانا. السلام. المجد

ويبخِّرُ الكاهن الصليب، ثمّ ينهض فيحمله ملتفتًا إلى الشعب، والشعب ينشد:


تشبوحتو لمريو


ماتَ ابنُ مُعذَّبًا عنّا فوقَ الصَّليبْوأسلمَ روحَهُ لأبيهِ رَبِّ الكونِ العَجيبْشُقِّقَتِ الصُّخورْ وتَفتَّحَتِ القُبورْواستَولى العَنا على كُلِّ المَعمورْطعَنوا بالرُّمحِ قلبَ الَّذي بهِ كلُّ شَيء كانْفجَرى منهُ دمٌ وماءٌ أحيا بَني الإنسانْ+ + +



تشبوحتو لمريو


إنَّ البيعةَ مُذْ أبصرَتْ شَمسَ البِرِّ المُنيرْعلى عُودِ العارِ مَصلوبًا وهو الإلهُ القَديرْحزِنَتْ جدًّا وبَكَتْ بِدَمْعٍ غَزيرْإذْ رأَتْ جِراحَهُ وآثارَ المساميرْخَضَعَتْ وقالَتْ لَهُ ها أنا يا غايَةَ المُنىساجِدَةٌ معَ أولادي إذْ مُتَّ لأجلِنا (أو بالسِّريانيّة)



تِشْبوحْتو لْمُرْيُو،


بَزْقيفُا أَشْلِمْ نَفْشِهْ بَرَالُهُو وْيَابْ رُوحُهْ بِيدَايْ أَبُوي هَوْ مُرُو دْعُلْمُو وَفْقَعْ قَبْرِه واصْطَرِي شُوعِه ويحَدْ تِمْهو لْخُلْهُنْ بِرْيُوتو وَبْرُومْحو تَرعُو لْدَفْنِهْ دَبْرُويُو دْخُولو وَرْدَوْ مِنِهْ دْمُو وْمايو حُوسُيُو لْعُلْمُو

+ + +

تِشْبُوحْتُو لْمُرْيو،لْعِلْ مِنْ قَيْسِهْ دَصْليبُو حِزْتِهْ عِيتُو لْهَوْ شِمْشُو دْزَديقُوتُو دْمَنْهَرْ لِهْ لْعُلْمُو. حْزُتْ مَحْوُتِهْ وْسَكِي كِرْيَتْ لِهْ وْصِيصِهْ بِيدَاوْ وْلُو كُيْتو بْدَفْنِهْ قِرْباتْ صِيدَو وْسِغْدَتْ لِهْ وهُوخَنْ إمْرَتْ لِهْ دِانو وْيَلْدَي سُغْدِينْ لُخْ دْمِطُولُتَانْ مِيت.
(أو يتلى هذان البيتان)




تشبوحتو لمريو


فوقَ العُودِ مَمدودٌ قُدّوسُ اللهِجُرْحٌ مِنْ أعلى الرَّأسِ حتَّى الأقدامِكلُّ قَبْرٍ فُوهٌ مَفتوحُكلُّ صَخْرٍ مَصدوعٌ واهِقلْبُ مُبدِعِ الكُلِّ مَطعونٌ دامِيَجري مِنهُ الغُفرانُ يُروي المَعمورا+ + +



تشبوحتو لمريو

يا مَنْ تَرنو عَيناهُ مِنْ فَوقِ العُودِشَمسَ البِرِّ الوَهاجَ فيّاضَ الجُودِفي كفَيهِ غاصَ المِسمارُشَقَّ الرُّمحُ قلبَهُ العانيروَّيْتَ الصَّخرَ القاسي بِالدَّمِّ القانيربِّ ارْحَمْنا علِّمْنا ذاكَ التَّكفيرا
يحمل الكاهن الصليبَ ملتفتًا إلى الشعب وهم ينشدون بين جوقين:




قامت مريم

قامَتْ مَريَم بِنتُ داوُد حِذاءَ العُودْتَندُبُ ابنَها المصلوبْ بأيْدي الجُنودْرُمْحُ الحُزنِ غائِصْ في نَفْسِهاومِنْ ألمِهِ غابَتْ عنْ حِسِّهاثُمَّ فاقَتِ الوالدَةْوصاحَتْ آهْ يا وَلداهْ
+ + +
حبيبي حبيبي يا وَلداهْ خاطِبْنيكيفْ أراكَ عُرْيانْ ولا أنْدُبَكَ يا ابنيأَوجاعَكْ حرقَتْ أكباديآلامَكْ خَرَقَتْ فُؤاديكيفَ تَحيا والدتَكْيا وَلداهْ بَعْدَ مَوتَكْ
+ + +
يا عِزَّ أمِّكَ وثَمرَتَها الفَريدَةْيا وحيدَ أبيكْ وصُورتَهُ المجيدَةْإفتراقَكْ كَسِكِّينْ جَرَحَتْنيوعذابَكْ كَحرْبةْ طَعنَتْنيإِسْمَحْ لي أمُتْ قبلَكْولا أنْظُرْ أحوالَكْ
+ + +
ثَمرَةَ أحشاي ما هذِهِ الحالَةْدماؤُك تَجري والضَّرَبات بِكَ حالَّةمَنْ يَرثي لِحالي مِنْ جَرائَكْمَنْ يَمزُجْ دِمائي بِدِمائَكْأنتَ مَصلوبٌ في الصَّليبْوأمَّكْ تَزيدُ في النَّحيبْ
+ + +
ما هذهِ الكلُومْ في جِسمِكَ الطَّاهِرْأبدَلَتْ حُسنَكْ وجمالَكَ الزَّاهِرْبَهاءُ وجهَكْ تَغيَّرْ بالاصْفِرارْودُموعَكْ تَذْرِفْ كالأمْطارْحسَراتَكْ أذابَتْنيعذاباتَكْ أَوْهَتْني
+ + +
يا أمَّ يسوعْ بِنْتَ الآبِ الأكرَمْيا عَروسَ الرُّوحِ القُدّوسِ الأعظَمْأَشْرِكينا بآلامِ فادِينازَيِّنينا بِنعمَة بارينالِنَخْدُمَكِ على الدَّوامْمَدى السَّاعاتِ والأيّامْ

ويبارك الكاهن الشعب بالصليب قائلاً


الكاهن : نعمة سيدنا يسوع المسيح تكون معكم دائما،وذكر آلامه المقدسة وقوتها يستقران في قلوبكم،ورسم صليبه الطاهر ينجيكم من جميع اعدائكم

بسم الآب + والابن + والروح القدس +الشعب : آمين.




واحبيبي

 واحبيبــي     اي حـــال انت فيـــهمن شجاك مَن مناك    ابن من هذا السفيــــهيا حبيـبي اي ذنـب    قد صنعت او كريـــهانـت مجهود جريح   ليس فيــــك مـن شــِفا+ + +بنــت صهيون انظريني     غارقا في ذي اللجـجقد تُركـتُ وخُــذلــــــتُ     والبلا كبدي وَلـــــجلا صديقٌ لا ولا مِـــــن    انسبائي مَـنْ خــــرَجكي يذودَ العارَ عنـــــي     ويسـلّـــــي المبتـلى

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.