15 Aug
15Aug

بعيد إنتقالك يا إمنا مريم، السما فرحانة وعم بتشعّ بنور الربّ علينا، ومع الملايكة منسبّح ومنمجّد الربّ ومنعظّمك ومنكرّمك يا إمّ الربّ.


يا مريم أمنا الحنونة، شو في أجمل، عند الإنسان المؤمن، من هاللحظة لحظة ترك هالحياة الفانية تا ينتقل للحياة الأبديّة!


حدث إنتقالك بالنفس والجسد هوي الحافز تا يشجّعنا على الإستعداد لهاللقاء الرائع واللي ما بينوصف بالعريس السماوي.


يا مريم إمّ الربّ وإمنا، شو في أجمل من هالتكريم اللي كرّمك ياه الله لمّن رفعك كلّك بالنفس والجسد للسما، من بعد ما قبلتي إنّك تكوني تابوت العهد وبيت القربان تحملي الربّ ببطنك وتعاليم الربّ بقلبك!


علّمينا يا مريم كيف نستعدّ للقاء الربّ المنتظر، ونكون هياكل حيّة بتليق إنّو يسكن فيها إبنك الحبيب يسوع اللي ولا لحظة تركنا ولا بيتركنا رغم ضعفنا وبعدنا عنّو.



/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.