26 May
26May

بهالصباح الفارح اللي منحتفل فيه ومنتذكر صعودك الإلهيّ عالسما يا إلهنا الحبيب، منسبّحك ومنمجّدك ومنشكرك لأنك نزلت عا أرضنا وعطيتنا ذاتك.

سؤال منطرحو على ذاتنا اليوم بهالعيد وكل يوم بحياتنا بعد ما دعيتنا تا نكون لإلك شهود: كيف بدنا نكون عم نشهد لإلك؟

هل عم نخرج الشياطين باسمك؟

هل عم نتكلم بلغات جديدة اللي بتختلف عن بيئتنا؟

هل عم نمسك الحيّات؟

هل عم نحط إيدينا عالمرضى تا يشفو؟

أسئلة كتيرة منطرحا عا ذاتنا يا ربّ والهدف واحد وهوي معرفتنا فيك، والجواب واحد وهوي محبّتنا لبعضنا البعض وغفراننا لضعف الآخرين متل ما حبّيتنا وغفرتلنا هني جوابنا للرسالة اللي عطيتنا ياها، ونحنا رح نحاول إننا نكون عا قد هالمسؤولية وهالحب.

/الخوري يوسف بركات/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.