30 Mar
30Mar

في حزّورة بتقول: شو هوّي الشّي اللّي عاطول جايي عالطّريق بس و لا مرّة بيوصَل مطرح ما رايِح؟

الجواب الصّح طلع: "بكرا"، هوّي عاطول جايي بس لما يوصَل بيصير إسمو "اليوم" و هيك "بكرا" عاطول جايي بس و لا مرّة بيوصَل!

في إشيا بحياتنا شو بتشبَه "بكرا" منضلّ ناطرينا و بس نقول وصلِت بتصير شي تاني!

يا رب لتكُن مشيئتك مبارح و اليوم و بكرا و بكل لحظة، شو ما كان إسمو الوقت إنت يا رب بتتحكّم فيه و أنا بوثق بحِكمتك انتَ يا قائد سفينة حياتي...

"لِكُلِّ شَيْءٍ زَمَانٌ، وَلِكُلِّ أَمْرٍ تَحْتَ السَّمَاوَاتِ وَقْتٌ"
(سفر الجامعة ٣: ١)


المصدر : صفحة Jesus My Lord

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.