21 Mar
21Mar

نحنا بلبنان ما عنّا شي تقليدي و لكلّ قاعدة عنا إستثناءات ما بتِخلَص...
حتّى أعيادنا ما منعيّدها متل الكل...

اليوم بعيد الأم منعيّد إم الفادي، إم الكون، إم المسكونة كلّها إمنا مريم العدرا و معها منصلّي لكل إم مش معيّدة، لكل إم خسرت إبنها و لكل ولد خسر إمو بإنفجار ٤ آب.

منصلّي عا نية كل إم مريضة ما عم تلاقي دوا، عا نية كل سيّدة قرّبِت تصير إم و عتلانة همّ تلاقي حليب لإبنها، عا نية كل إم ولادها هاجروا و معيّدة بدونن، و عا نية كل إم ولادها حدّها و خيفانة عا مستقبلهن و شايفتُن قدّامها عم يتعذّبوا كل يوم تا يأمّنوا أقل متطلّبات الحياة.

منصلّي كمان عا نية كل سيدة حلمها تكون إم و ربنا بعد ما عطاها هالنّعمة و أكيد ما منِنسى كل إم إنتقلت من بيناتنا تا تعيّد بالسما.

هالسّنة هديّتنا إلكُن صلا من كل قلبنا حتّى بالعيد الجايي يكون زهّر ربيع هالبلد و نملّي الدّني ورود و ضحكات امّهات فرحانة!


المصدر : صفحة Jesus My Lord

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.