13 Mar
13Mar

بيخبرو عن ولدَين كانو عم يتغدّو و صارو يلعبو بالصّحون و الكبّايات وقعِت كبّاية و انكسرِت.

حتّى ما يَعرفو أهلُن جمَّعو القزاز و خبّوهن بخزانة و نِسيو الموضوع.

بعد فترة عم يِلعبو غمّيضة و فات واحد منّن تخبّى بالخزانة و جرَح حالو بالقزاز!



الزوّادة اليوم بتقلّنا :

انّو قدّ ما كانت الحقيقة صعبة لازِم نقولها لأنّها عاطول بتلاقي طريقها و بتبيِّن لو قد ما طوّلِت.
ما تخافو من شي و تذكّرو:

"الشَّاهِدُ الأَمِينُ لَا يَكْذِبُ، وَالشَّاهِدُ الزُّورُ يَنْفُثُ كَذِباً."
(أَمْثَالٌ ١٤: ٥)

و ما تنسُو إنّو كلّ خير بيرجَع لصاحبو و كل شرّ كمان!

إنتو اختارو بصفّ مين بدكُن تكونو و شو بدكن يِرجعلكُن و الله معكن.


المصدر : صفحة Jesus My Lord

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.